الرئيسية /

عزيزي الطالب، عزيزتي الطالبة اختيارك هذا القسم، يعني أنك أحد طلبة مؤسسات التعليم والتدريب المهني، وهذا يعني أنك ممن اتخذوا قرارهم المهني، واختاروا المهنة التي تناسبهم، وقطعوا نصف الطريق نحو مهنة المستقبل، ولاستكمال طريقك نحو عالم التعليم والتدريب المهني


عزيزي الخرّيج/ عزيزتي الخرّيجة أنتم على أبواب سوق العمل، وبحاجه لتوظيف كل ما تعلمتموه خلال دراستكم وتدريبكم؛ لكي تحصلوا على فرصة عمل تناسب قدراتكم ومهاراتكم، التي تدربتم عليها، ولكي تستطيعوا عمل ذلك، فإن موقع (مهني أون لاين) ومن خلال هذا القسم، يوفر لكم مجموعة من الأدوات والمعلومات، التي ستسهل عليكم هذه العملية، وتجيب عن السؤال المهم في هذه المرحلة


عزيزي المرشد، عزيزتي المرشدة لطلبة التعليم والتدريب المهني، ان عملية الارشاد المهني لاتتوقف عند اختيار الطالب او الطالبة للمهنه والالتحاق باحد برامج التعليم والتدريب المهني، بل انها تاخذ بعد اخر يعمل على تثبيت هذا الاختيار، وبناء شخصية الطالب والطالبة المهنيه وتعريفهم بافاق المهنه التي اختاروها، وذلك في بداية التحاقهم، كما يواكب تطورهم ويساندهم في مراحل التعلم


عزيزي المرشد...عزيزتي المرشدة: يلقى على عاتقكم احد اهم الادوار التي من جانبها التأثير البالغ والكبير على كل عنصر من عناصر قطاع التعليم والتدريب المهني ولأننا نؤمن بقدرة واهمية الارشاد فاننا نقدم لكم بعض الاقسام الرئيسية التي تساهم في مد يد العون لكم فاهلا وسهلا:


عزيزي الأب..... عزيزتي الأم: ابنك و ابنتك الآن امام مفترق طرق هام و مصيري و عليهم اختيار المسار التعليمي و المهني لحياتك، فباستطاعته بعد انهاء الصف العاشر اما اكمال التعليم الثانوي الأكاديمي ( أدبي او علمي) او الإلتحاق بمؤسسات التعليم و التدريب المهني: المدارس الصناعية والمراكز المهنية المختلفة.


عزيزي الطالب..... عزيزتي الطالبة: انك الآن امام مفترق طرق هام و مصيري و عليك اختيار المسار التعليمي و المهني لحياتك، فباستطاعتك بعد انهاء الصف العاشر اما اكمال التعليم الثانوي الأكاديمي ( أدبي او علمي) او الإلتحاق بمؤسسات التعليم و التدريب المهني: المدارس الصناعية و المراكز المهنية المختلفة.


عزيزي/تي صاحب/ة العمل، عزيزي/تي الحرفي/ة الخبير/ة إن الشراكة بين سوق العمل ( من منشآت اقتصادية، ومشغلين) ومؤسسات التعليم والتدريب المهني، أصبحت من أولويات واضعي الخطط والبرامج في مؤسسات التعليم والتدريب المهني. حيث توفر هذه الشراكة مصلحة مشتركه للأطراف كافة، فمن جهة يحصل/ تحصل صاحب/ة العمل على خريجيين مهنيين، وخريجات مهنيات، يلبون احتياجاته/ها المهنية ، ومن جهة أخرى توفر الشراكة فرص عمل أكبر لخريجي/ات مؤسسات التعليم والتدريب المهني، ويسهل اندماجهم في سوق العمل.