قصص نجاح


ادم صندوقة، من بلدة بيت حنينا – القدس، من اسرة تتكون من 9 افراد  ، التحق بالتدريب المهني سنه 2001، تخصص تدفئة مركزية وادوات صحية ،وتخرج عام 2003، وتابع مهنته والتطورات الحاصلة على صعيد المهنة

الخريج من مدينة خانيونس يعيش في الشطر الغربي للمدينة مع اسرة تتكون من 8 افراد ، والده متوفي ، وامه ربة بيت ولا يوجد معيل لاسرته غيره ، التحق بالتديب المهني التابع لاتحاد الكنائس في منطقة القرارةعام

حسين رفيق أبو صقر من مدينة غزة ، كبير إخوته، يسكن في حي الزيتون مع اخيه واخته ، وجدته لابيه التي قامت بتربيتهم ، بعد وفاة والده ، وزواج امه ، التحق بمركز التدريب المهني التابع لاتحاد الكنائس عام

نهيل خوري زعرور ، متزوجه وام لولدين تسكن في منطقة شعفاط ،التحقت بالتدريب المهني عام 1996 تخصص سكرتاريا، و حصلت على عدة دورات قصيرة في مجال الكمبيوتر والتصوير ،و قبل عدة اشهر من تلقيها التدريب المهني

قد يسرق الزمن و الايام و الحياة الاجتماعية الانسان و يبعده عن طموحه و اماله في تحقيق احلامه لاكمال دراسته الجامعية، و لكن مهما كانت الظروف قاسية فلن تستطيع سلب الارادة و التصميم على النهوض مجددا

إحدى الخريجات الأوائل لمركز التدريب المهني في تخصص إدارة المكاتب، أدركت أن  المركز  منح لها فرصة رؤية بداية الطريق في مسارها الأكاديمي. عملت على تطوير ذاتها وإثراء معلوماتها بالعديد من

وائل جمجوم من بلدة عناتا قضاء القدس ، كان يعيش مع اسرته التي تتكون من 8 افراد ، يعمل والده مدرسا في مدرسة عناتا ، وامه ربة بيت عندما التحق بالتعليم المهني من خلال مدرسة داراليتيم العربي بالقدس عام  

دخلت المرحلة الثانوية بالفرع العلمي و تخرجت منه عام 1992 و عملت فور تخرجي في الكراج الخاص بوالدي لمدة عشر سنوات بصيانة المركبات و بالأخص كهرباء السيارات و أنظمة حقن الوقود. ولكن ولأن خبرتي كانت مبنية

محمد عماد خضر كان توجهه منذ البداية وفي المرحلة الثانوية صناعياً، فالتحقت بالفرع الصناعي لأنه  كان يعلم أن سوق العمل يفتقر للكوادر التقنية المؤهلة. و قد كان على دراية بهذه الحقيقة نظراً لأن

طارق غالب ابو سير تخرج من المرحلة الثانوية من الفرع العلمي في عام 2000 قبيل اندلاع انتفاضة الأقصى المبارك، و التحق في مقاعد الدراسة في جامعة العلوم التطبيقية في الأردن بتخصص علم الحاسوب. و بقي هناك

شارك :