دار الكلمة الجامعية تفتتح معرض مشروع سياحة الطهي

افتتحت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم وبالتعاون مع مؤسسة التعاون الدولي التابعة للجمعية الألمانية لتعليم الكبار معرض مشروع سياحة الطهي خلال حفل اقيم في دار الندوة الدولية.

وتتمحور فكرة المشروع حول متابعة خريجي برامج فنون الطهي وخدمة الطعام والادلاء السياحيين الفلسطينيين في دار الكلمة الجامعية، لتفعيل سياحة الطهي في فلسطين بهدف خلق فرص عمل جديدة للخريجين والشباب الفلسطيني بشكل عام، حيث يتضمن المشروع تدريب مكثف للخريجين على كيفية تعليم السائح إعداد أطباق فلسطينية تراثية وتعريف الادلاء السياحيين بمحتويات المأكولات والمشروبات الفلسطينية  ومصدرها وكيفية شرحها للسائح بالاضافة الى اعداد مسارات سياحية تشمل زيارات لمواقع فلسطينية منتجة للأغذية التقليدية. هذا وقد اطلع الطلبة على المزارع والمزروعات التقليدية وعلى الجمعيات والتعاونيات الزراعية واستمعوا الى المخاطر التي تهدد المزارع ومشاكل المياه التي تحد من تطور الزراعة في فلسطين وتعرفوا على طرق صناعة المأكولات والمشروبات الفلسطينية المندثرة للعمل على اعادة احيائها وترويجها. 

وقد قدم الطلبة خلال المعرض باقة من أشهى المأكولات والمشروبات الفلسطينية حيث تميزت أعمال الطلبة المشاركين بالاتقان والابتكار والابداع في تقديم المطبخ الفلسطيني بأفضل صورة للعالم، كما وتميزت بمذاقها الشهي واللذيذ من خلال إستخدام المنتوجات الوطنية الفلسطينية في صناعة المأكولات والمشروبات والسلطات.

وذكرت الدكتورة نهى خوري نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية: " ان أهمية المشروع انه ادى الى ادخال منهج تدريبي في سياحة الطهي لطلبة برامج فنون الطهي وخدمة الطعام والادلاء السياحيين الفلسطينيين لفتح افاق سياحية وفرص عمل جديدة للخريجين".

كما وعبر الشيف باسم حزبون عن سعادته بنتاج الطلبة وأكد: "ان دار الكلمة الجامعية تخرج دفعة مميزة من الطهاة الملتزمين والمبدعين، والذين بإستطاعتهم قيادة هذه المهنة بإيجابية، وقد قام طلبة دار الكلمة الجامعية من خلال المشاريع بالاهتمام بالمأكولات الفلسطينية والتي هي احد معالم الهوية الثقافية والتراثية الفلسطينية".

وقال الطالب ابراهيم ديريه احد خريجي برنامج فنون الطهي وخدمة الطعام ومشارك في المشروع: "كان عمل جماعي لأننا عملنا في روح الفريق الواحد وكانت تجربة جديدة واضافة جيدة ومن خلالها استطعنا التغلب على ضغط العمل وكان ذلك متقنا لاننا وضعنا كل ما نملك في هذا العمل الرائع ليظهر بشكل مميز وراقي لاننا لاحظنا من خلاله رضا الجميع ودهشتهم في هذا العمل".

وذكرت الطالبة قمر طقش احدى خريجات برنامج فنون الطهي وخدمة الطعام ومشاركة في المشروع: "كانت تجربة جميلة وشعرنا بالمسؤولية تجاه تقديم الطبق الفلسطيني بأحسن صورة واطيب ما يكون وكانت لفتة جميلة من دار الكلمة الجامعية  باستضافة الاهل لمشاركتنا هذا اليوم ودعمنا لتقديم احسن ما لدينا".

وتعتبر دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية، تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الداخلي، السياحة الثقافية والمستدامة، الفنون والأدائية، التصميم الجرافيكي، الفنون المعاصرة، انتاج الأفلام، ودرجة الدبلوم في الانتاج الفيلمي الوثائقي، الدراما والأداء المسرحي، الفنون التشكيلية المعاصرة، الزجاج والخزف، فن الصياغة، التربية فنية، الأداء الموسيقي، الأدلاء السياحيين الفلسطينيين، فنون الطبخ وخدمة الطعام وبرنامج ضيافة الطعام المتقدمة، وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.


شارك :