التعليم والتدريب المهني يشجع الطلبة على انشاء مشاريعهم الخاصة - طلبة التعليم والتدريب المهني

ان التعليم والتدريب المهني يشجع خريجيه وخريجاته على انشاء مشاريعهم الخاصة او العمل لحسابهم الخاص من اي مكان، من موقع السكن، او من المنزل. فالمناجر ومعارض الأثاث، وورش الميكانيك ومشاغل الخياطة ومحلات التجميل يملكها بالغالب مهنيين او مهنيات، كما يملك المهنيين والمهنيات محلات صيانة الموبايلات، والحاسوب وغيرها. اضافة لكون العديد منهم يعمل لحسابه الخاص ككهربائي او مواسرجي او بليط او في الخياطة والتجميل او صيانة الموبيلات او الأجهزة الالكترونية او التصوير اوالزراعة او في غيرها من المهن والتي تؤمن الدخل وتعطي حرية الحركة.
وقد بينت الدراسات والأبحاث ان نسبة المهنيين الذين يعملون لحسابهم الخاص او لديهم مشاريع هي اعلى من النسب الوطنية ، وان الملتحقون بالتعليم والتدريب المهني تكون لديهم الرغبة مرتفعة لإنشاء مشاريعهم الخاصة اوالعمل لحسابهم الخاص.
لذا فان مؤسسات التعليم والتدريب المهني تؤهل الطلبة لديها على التفكير الريادي وتطوير السمات الريادية لديهم، من خلال تدريبات ممنهجة وواضحة، ضمن منهجية منظمة العمل الدولية ( ILO ) تعرف على عالم الأعمال ( KAB )
كما تقدم العديد منها تدريبات على المهارات الإدارية والتسويقية وتشجع الطلبة على التقدم بافكار لمشاريعهم المستقبلية، وتساندهم بتقديم الجدوى الإقتصادية العلمية لتلك الأفكار.
وتقدم بعض المؤسسات والمشاريع خدمات للخريجين والخريجات لتأسيس مشاريعهم، وخدمة شبك الخريجين والخريجات مع المنشآت التي تساند في فتح المشاريع الخاصة بهم.



الرجوع الى اعلى
العودة الى مركز المصادر للإرشاد المهني

شارك :