دور اصحاب العمل في التعليم والتدريب المهني وفي التعلم المبني على العمل

ان سوق العمل يعتبر الحلقه المركزيه في عملية التعليم والتدريب المهني، والمرجع النهائي في الغالب لعمليات التعليم والتدريب، حيث اولت كل الدرسات اهميه قصوى لدور سوق العمل في تطوير وتحسين مخرجات التعليم والتدريب المهني.

 ففي الكثير من البرامج والمشاريع كان سوق العمل حاضرا في كل النشاطات عبر الاستشاره والتوجيه نحو افضل المهارات المطلوبه له،  وتارة عبر تشكيل لجان للمهن يكون لاصحاب العمل دور فاعل فيها، او عبر اي صيغه يتم الاتفاق عليها، ولكن الثابت في كل المواضيع هو ضرورة حضور سوق العمل في كافة مراحل التدريب، ولكن ليس بالاستشاره والتوجيه فقط وانما كجزء من عملية التدريب.

وهذا ما قامت به المؤسسات التي طبقت التعلم المبني على العمل وبالأخص التلمذة المهنية التي تبدأ من مؤسسة التعليم والتدريب المهني،  حيث كان هناك تطورا نوعيا اتجاة اشراك سوق العمل في عملية التدريب قبل التدريب واثناء التدريب وبعد الانتهاء من التدريب . وسيتناول هذا القسم دور سوق العمل قبل وبعد واثناء عملية التدريب.

دور سوق العمل في التدريب المهني

1.      دور سوق العمل  ما قبل بداية عملية التدريب

ويتمثل دور سوق العمل قبل بدء عملية التدريب فيما يلي:

  • التعرف على مؤسسة التعليم والتدريب المهني والانظمة والخدمات المختلفة
  • ان يتم تاسيس الشراكات ما بينه وبين مؤسسة التعليم والتدريب المهني وذلك من خلال:
    • الإتفاق على عناصر التعاون بين صاحب/ة العمل ومؤسسة التعليم والتدريب المهني
    • توثيق عناصر الإتفاق في مذكرة تفاهم او اتفاقية توضح الأدواروالمسؤوليات لكل طرف
  • المشاركة بتحديد الإحتياجات التدريبية مع المؤسسة ومدها بالإحتياجات التطويرية للمهن
  • المشاركة بتطوير المناهج في المؤسسة للتخصص المرتبط بمهنتك.
  • المشاركة باية هيكليات تعزز الشراكة مع المؤسسة (مثل: لجان مهنية، لجان اصدقاء المهنة، او لجان مهنية للخريجين/ات من اصحاب العمل... وغيرها)
  • وقبل المشاركة بالتدريب المرتبط بالتعلم المبني على العمل، يجب:
    • المشاركة بخطة المهارات التي سيتم التدريب عليها داخل المؤسسة وفي سوق العمل
    • الإتفاق مع المعلم/ المدرب في مؤسسة التعليم والتدريب المهني على اليات التعاون والمتابعة
    • تحديث خطة المهارات باستمرار بحسب التطورات المهنية وقبل البدء بالتدريب.
    • توقيع اتفاقية مع المؤسسة والمتدرب/ة لتوضيح ادوار كافة الأطراف بما فيها المتدرب/ة

2.    دور سوق العمل اثناء التدريب في داخل مؤسسات التعليم والتدريب المهني

لا ينحصر دور سوق العمل في اجراء التدريب الميداني عند وصول الطالب او الطالبة لديه من خلال المؤسسة، او من خلال المشاركة باللجان والاجتماعات، بل يتعداه ليشكل مساهمة حقيقية لتعزيز المنفعه المتبادلة ما بين الطرفين كما يلي:

حيث ستفيد المؤسسة من خلال:

  • زيارة الورش الخاصه بالتدريب والاطلاع على اليات العمل والتمارين التي يتم اعطائها للطلبه ومدى قدرتها على تحقيق المهارات التي صممت من اجل اكسابها للطلبة ، ووضع الإقتراحات التطويرية
  • مد المؤسسة بالإقتراحات التطويرية في مجال المعدات والأدوات المستخدمة والمنهاج والمهارات الحديثة المطلوبة والتطورات المتوقعة في المهنة.
  • اقتراح واعطاء جلسات تعليمية او تدريبية في تلك المؤسسات حول التكنولوجيا الحديثة المستخدمة لديه/ها.
  • عقد لقاءات مع الطلاب للحديث حول المهارات المطلوبه في المهنه وافاق تطورها والفرص الموجوده في سوق العمل بعد التخرج ( كجزء من العملية الإرشادية في المؤسسة)
  • استقبال الطلاب والمدربين اثناء الزيارات الميدانيه في الورش الخاصه وتقديم شرح عن خطوط الانتاج والمنتج والمعايير الموجوده في سوق العمل والمعدات والبرامج الجديده في السوق

ومن الممكن الإستفادة من المؤسسة كما يلي:

من خلال طلب المشاركة ( لك او للعاملين او العاملات لديك) بدورات تطويرية  تعرضها المؤسسة
من خلال المشاركة بندوات او محاضرات حول جوانب تكنولوجية حديثة.
من خلال طلب تأهيل العاملين/ العاملات لديك ضمن تدريبات ممنهجة ومعتمدة. 

3.    دور اصحاب العمل اثناء التدريب في الورش الخاصه وسوق العمل ومن خلال تنفيذ التعهدات:

يقدم سوق العمل التدريب الملائم بحسب خطة المهارات المتفق عليها، ويشمل التدريب عناصر متعددة من التدريب الفني الى التدريب على المهارات المختلفة التي يحتاجها المتدرب/ة للعمل مستقبلا. ويتم خلال هذه المرحله التعاون بشكل مباشر مع المدرب المسؤول من مؤسسة التعليم والتدريب المهني، وتعبئة النماذج اللازمة.

ويتم خلال هذه المرحلة التأكد من اكساب المتدرب/ة  في بيئة العمل المهارات المطلوب والمتفق عليها مع مؤسسة التعليم والتدريب المهني:

  • إكساب الطلبة المهارات الفنية الخاصة بالمهنة.
  • إكساب الطلبة المهارات المتعلقة بالمواد والأدوات والعمليات ( من اخذ القياس حتى التركيب، او من التشخيص حتى الصيانة، او من التصميم حتى الإنتاج)
  •  إكساب الطلبة المهارات الحياتية ومهارات التوظيف من اتصال وتواصل وبناء الفريق وغيرها
  • إكساب الطلبة الاتجاهات السلوكية المعترف بها اجتماعيا لضمان نجاحه في عمله.
  • إكساب الطلبة عادات العمل المهني بما يفيدهم في عملهم المهني في المستقبل .
  • إكساب الطلبة القيم المهنية وأخلاقيات المهنة عن طريق الممارسة الميدانية ونمو الذات المهنية
  •  إكساب الطلبة المهارات اللازمة للقيام بعملية التسجيل وفقا للأصول الفنية.

ويتم أثناء التدريب استخدام السجل، ونموذج التقييم في نهايته.

ومن الممكن الرجوع لمادة كيف تصبح مدربا حرفيا خبيرا– دليل المتدرب في المكتبة التفاعلية لمزيد من المعلومات

4.    دور سوق العمل بعد انتهاء التدريب

ان دور سوق العمل يمتد الى ما بعد عملية التدريب حيث ان صاحب/ة العمل يمكنه ان يقدم المساعدة والدعم والتشجيع للطالب او الطالبة من اجل استكمال مشواره/ها المهني وان يساعده/ها في كل مرحله من مراحل التطور المهني  حتى يتمكن الطالب او الطالبة من بلوغ اهدافه/ها وتتلخص هذه المساعده في:

  • توظيف المتدرب او المتدربة في حال كان بحاجه لمهنيين  او مهنيات،
  • ان يتعاون معه  من خلال اعطائه/ها بعض الطلبيات لانجازها في حال قرر/ت العمل لحسابه/ها الخاص
  • ان يساعده/ها في الحصول على فرصة عمل من خلال معارفه/ها في المجال المهني، وبتقديم توصيه للتوظيف لاماكن عمل اخرى ، او توصيه لإستخدام خدماته ومنتجاته في حال قرر/ت العمل لحسابه/ها الخاص.
  • ان يساعده/ها ويقدم المعلومات المفيده في حال قرر الطالب/ة انشاء مشروعه/ها الخاص ، او العمل لحسابه/ها الخاص


الرجوع الى اعلى
العودة الى مركز المصادر للإرشاد المهني

شارك :