التعلم المبني على العمل - الاهالي

التعلم المبني على العمل/ التعلم في بيئة العمل

هناك العديد من اشكال التعلم المبني على العمل/ التعلم في بيئة العمل اهم ما يمارس منها اثناء التدريب من قبل مؤسسات الرابطة: التدريب في نهاية مرحلة التعلم، الممارسة العملية في موقع العمل والتلمذة المهنية التي تبدأ من مؤسسة التعليم والتدريب المهني، وتمارس هذه الأنماط من قبل مؤسسات الرابطة.

يعتبر التعلم المبني على العمل ( ضمن الأنماط السابقة) احد الأشكال التي تمزج التعليم والتدريب المهني في المؤسسة التعليمية، بالتعلم في سوق العمل، وبشكل ممنهج وتحت اشراف المدرب الحرفي الخبير بسوق العمل وبمتابعة مدرب مؤسسة التعليم والتدريب المهني باستخدام نماذج واضحة، ويتم اختيار المنشأة الإقتصادية ( الورشة او الشركة او المؤسسة) التي سوف يتم التدريب بها وفق معايير واضحة.

أهمية التعلم المبني على العمل:

  • إتاحة الفرصة للطلاب لاكتساب وترجمة المعارف إلى ممارسات عملية تطبيقية واختبار المفاهيم النظرية في ضوء المواقف الواقعية.
  • يطلع الطلبة على بيئة العمل الواقعية
  • يشرك سوق العمل في العملية التعلمية وبالتالي يطلع المؤسسة التدريبية على آخر التطورات
  • يحسن من فرص حصول الخريج على فرصة عمل
  • يكسب الطلبة المهارات المهنية في سوق العمل
  • يكسب الطلبة المهارات الحياتية واليات الإتصال والتواصل في بيئة العمل، وحل المشكلات والعمل ضمن فريق
  • إكساب الطلبة الاتجاهات السلوكية المعترف بها اجتماعيا لضمان نجاحه في عمله.
  • إكساب الطلاب عادات العمل المهني بما يفيدهم في عملهم المهني في المستقبل.
  • إكساب الطلاب القيم المهنية وأخلاقيات المهنة عن طريق الممارسة الميدانية ونمو الذات المهنية.
  • يكسب الطلبة خبرة عملية تساعده في الحصول على عمل مستقبلا او ممارسة مهاراته كما يرتأيه
  • والأهم هو ان عملية التعلم تتم تحت اشراف المؤسسة التدريبية مما يوفر فرصة كبيرة للطلبة لحل اشكالات الإلتحاق بسوق العمل.

ويهدف التعلم المبني على العمل الى :

تزويد الطلاب بالمعارف والخبرات والمهارات اللازمة لممارسة ما تعلموه من مهن وحرف داخل جدران المدارس المهنية وذلك من خلال مساعدتهم على ترجمة الأساليب النظرية التي حصلوا عليها داخل قاعات الدرس إلى أساليب تطبيقية تسهم في حل مشكلات العملاء والمجتمع. 

ويتم من خلالها توجيه الطلبة من خلال خضوعهم لتدريب خاص يساعد على انخراط الطلبة في الحياة المهنية، الارتقاء بمستوى المهارات لدى الطلبة من خلال تطبيق نظام يشارك في إعداده وتنفيذه سوق العمل لضمان إتقان الطلبة للمهارات المهنية والحياتية والتكنولوجية التي يتطلع إليها سوق العمل.

اشتراطات البرنامج ما يلي:

1.وجود معايير واضحة لإختيار الشركات والورش التي يتم التدريب فيها

2.وجود عقد رسمي موقع من قبل مؤسسة التدريب مع الشركة المدربة والطالب والأهل.

3.يشارك سوق العمل في اعداد قائمة المهارات التي يتم التدريب عليها في المؤسسة التدريبية وسوق العمل

4.يتم اعداد الطالب واعداد برنامج واضح قبل عملية التدرب في سوق العمل

5.يتم التعاون مع سوق العمل قبل عملية التدرب في سوق العمل من قبل المؤسسة التعليمية/ التدريبية

6.تقوم المؤسسة التدريبية وسوق العمل بالإشراف والمتابعة للعملية التدريبية

7.هناك آليات متابعة وتقويم فعالة لقياس أداء الطلبة يشمل تعزيز وتطوير السجل اليومي للطالب.

وبناء على ما تقدم نستطيع القول أن التدريب الميداني والذي يشكل جزء اساسي من التعلم المبني على العمل هو:

1.عملية تعليمية تقوم على أسس علمية وتربوية وإشرافية.

2. أن الهدف من هذه العملية تحقيق النمو المهني والشخصي لطلاب التدريب وذلك من خلال إكسابهم الخبرات الميدانية والمهارات الفنية والسمات الشخصية.

3.أن هذه العملية تتم من خلال منهج تدريبي واضح بالنسبة لكل المشاركين فيها، يعرف كل فرد دوره ومسؤوليته تجاه هذا العمل.

4.أن التدريب الميداني يستلزم وجود إشراف مستمر يضمن تحقيقه لأهداف



الرجوع الى اعلى
العودة الى مركز المصادر للإرشاد المهني

شارك :