معرض سنوي ويوم مفتوح للتعليم والتدريب المهني والتقني في جامعة بوليتكنيك فلسطين

بتاريخ 19 / 10 / 2009 أطلق مشروع التعليم والتدريب المهني تحت رعاية الرئيس محمود عباس، فعاليات المعرض السنوي واليوم المفتوح للتعليم والتدريب المهني والتقني، الممول من الوكالة الأميركية للتنمية
الدولية ) USAID (، بالشراكة مع وزارات التربية والتعليم العالي والعمل والشؤون الاجتماعية، وذلك في حرم جامعة بوليتكنك فلسطين في الخليل. وحضر الافتتاح د. صبري صيدم ممثلا عن الرئيس، وشيري كارلن نائب مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وممثلون عن الوكالات الدولية للمساعدات الإنسانية، والمؤسسات المحلية غير الحكومية وعن المؤسسات الدولية المانحة والقطاع الخاص ومؤسسات التدريب والتعليم المهني في فلسطين.

وتضمن المعرض منتجات طلبة مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني، بالإضافة إلى الشركات الراعية من القطاع الخاص. كما تضمن اليوم المفتوح فقرات وعروضا مسرحية وموسيقية تعزز وتظهر أهمية قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين.وأشار القائمون على المعرض، في بيان صحافي، إلى أن المعرض واليوم المفتوح أتاح الفرصة لممثلي القطاع الخاص للتفاعل مع الشباب والمجتمع لشرح وإيضاح احتياجاتهم وتسليط الضوء على أهمية التعليم والتدريب المهني والتقني في توفير فرص العمل لهم، بالإضافة إلى انه منح القطاع الخاص فرصة لترويج منتجات شركاتهم وإبراز دورها في بناء الاقتصاد الفلسطيني. وأكد منظموا المعرض على أن المعرض السنوي واليوم المفتوح للتعليم والتدريب المهني والتقني عمل على إظهار إبداعات ونجاحات الأفراد والطلبة الحاصلين على شهادات ومهارات تقنية ومهنية، وأكد على دور هذا القطاع في إنعاش الاقتصاد الوطني ورفاهيته، وخلق التنمية الاقتصادية وتشجيع الأعمال والاستثمارات فضلا عن النمو الاقتصادي والصناعي.

ويمثل المعرض السنوي واليوم المفتوح مبادرة رابطة التعليم والتدريب المهني الأولى للمساهمة في رفع الوعي حول قضايا هذا القطاع التنموي، ويعتبر المعرض أحد نشاطات برنامج التعليم والتدريب المهني والتقني الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. واعتبر صيدم، مستشار الرئيس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعليم التقني، احتفال اليوم المفتوح بمثابة "يوم ميمون لأنه يحيي مجالا يتجاوزه البعض كثيرا"، مشيرا إلى أن التعليم والتدريب المهني التقني يجب أن يحتل مكانة كبيرة في المجتمع. وأكد أن التعليم المهني يقوم بدور ريادي لا يقل أهمية عن غيره من المجالات.


شارك :