الارادة تتحدى الصعاب
قد يسرق الزمن و الايام و الحياة الاجتماعية الانسان و يبعده عن طموحه و اماله في تحقيق احلامه لاكمال دراسته الجامعية، و لكن مهما كانت الظروف قاسية فلن تستطيع سلب الارادة و التصميم على النهوض مجددا و البحث عن اقصر الطرق والوسائل للوقوف على الطريق مرة اخرى و الانطلاق نحو النجاح.
 
بهذه العبارة بدات...حديثها عن مسيرتها بالتدريب المهني
تقول......، قبل 7 سنوات من الان في العام 2003 ،قررت الالتحاق في هذه المؤسسة ( جمعية الشابات المسيحية) من اجل الحصول على شهاد تؤهلني للعمل حيث لم يحالفني الحظ في اكمال دراستي الجامعية وبالفعل تقدمت بطلب للالتحاق و تم قبولي بها، و حصلت على شهادة السكرتاريا و ادارة المكاتب و شاءت الاقدار عن اعمل في احدى المؤسسات الدولية حيث التحقت بالعمل منذ اليوم الثاني لتخرجي من هذه الدورة، و كانت شهادتي من هذه المؤسسة بمثابة جواز السفر الذي اهلني للالتحاق بالعمل في مختلف قطاعات المجتمع.
 
كما تضيف ....، التحقت بالعمل في البداية كسكرتيرة ثم بعد اشهر قليلة عينت المساعدة الادارية و تدرجت في عملي حتى حققت النجاح تلو النجاح ، اكملت دراستي باخد العديد من الدورات مثل دورة ادارة المشاريع ثم دورة  fund raising and proposal writing،   ولولا شهادتي من جمعية الشابات المسيحيات و التدريب المهني القوي الذي حصلت عليه لما تسنت لي الفرصة اكمال حياتي في هذا التفوق.والآن اعمل مديرة ادارية و مالية لدى احد المؤسسات العالمية (IRD International Relief and Development)  التي تعمل في الاراضي الفلسطينية.

وتضيف .....، لا يسعني الى ان اتقدم بالشكر الى كل من وقف جنبي والى هذه المؤسسة العريقة والى كل من يساهم في بقاء واستمرارية هذه المؤسسة لما فيه مصلحة ابناء هذا الوطن


شارك :